البث المرئي
البث الصوتي
هل حان الوقت لمعاملة السكر مثل السجائر؟
1
الرئيسية / صحة
2024-05-05 12:04:56

هل حان الوقت لمعاملة السكر مثل السجائر؟

يزيد تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر من كمية الطاقة التي تقدمها لنا الوجبات الغذائية. ومقدار السعرات الحرارية يزداد مع زيادة السكريات في الوجبات الغذائية.

يزيد استهلاك السكريات من خطر زيادة الوزن والسمنة التي تسبب زيادة في أمراض القلب والسكتات الدماغية وبعض أنواع السرطان، وكذلك مرض السكري.

تقوم السكريات بتحفيز براعم التذوق المرتبطة بمراكز الدماغ المتعلقة بالمكافأة. فيما تظهر دراسات مسح الدماغ أن تناول كميات كبيرة من السكر بشكل متكرر يؤدي إلى تغيرات كيميائية عصبية في ذلك الجزء من الدماغ المسؤول عن الشعور بالمكافأة.

يتم إضافة السكر أو العثور عليه بشكل طبيعي في العديد من المشروبات، بما في ذلك المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة وعصائر الفاكهة الطبيعية أو المصنعة.

توصي إدارة الغذاء والدواء الأميركية البالغين باستهلاك ما لا يزيد عن 50 جراما من السكر المضاف يوميا (استنادا إلى النظام الغذائي الذي يحتوي على 2000 سعرة حرارية).

وقد كتب مارك هيمان طبيب الأسرة الممارس ورون جوتمان الأستاذ المساعد في جامعة ستانفورد، مقالا في مجلة التايم الأميركية في الأول من مايو/أيار الحالي يقولان فيه إنه قد حان الوقت لمعاملة السكر كما تعامل السجائر.

وأشار الكاتبان إلى أن 74% من الأطعمة المعلبة في الولايات المتحدة تحتوي على سكر مضاف، بما في ذلك الأطعمة التي تبدو صحية، مثل تتبيلة السلطة، والفاصوليا المطبوخة، والمخللات، ولبن الزبادي.

الإدمان

وأضافا أن حقيقة تسبب السكر في الإدمان بيولوجيا تجعل اختباءه في بعض الأطعمة أكثر ضررا. ووفقا للكاتبين فإن الدراسات تشير إلى أن السكر أكثر إدمانا بـ8 مرات من الكوكايين، وفقا للكاتبين. وأضافا أن معظمنا يدمن على السكر دون أن يعرف.

دورة الإدمان هذه لا هوادة فيها ويصعب كسرها: فنحن نأكل طعاما يحتوي على السكر، مما يؤدي بعد ذلك إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، مما يشغل مركز المتعة في دماغنا. عندما يأتي الانخفاض الحتمي للسكر، فإننا نسعى إلى رفعه مرة أخرى وذلك على شكل الرغبة الشديدة في تناول المزيد من السكر.

وبدون وضع الملصقات الغذائية التي يمكن تمييزها بسهولة، يقوم المتسوقون دون قصد بإنشاء هذه الدورة داخل أجسادهم، حتى عندما يعتقدون خطأ أن الطعام الذي يشترونه صحي.

في العديد من البلدان، تؤدي الملصقات الموجودة على الأطعمة المعبأة وظيفة مماثلة للملصقات الموجودة على علب السجائر: لتحذير المستهلكين من مخاطر استهلاكها. وفي شيلي، أدت سياسة وضع ملصقات على المشروبات السكرية إلى خفض استهلاك تلك المشروبات بشكل كبير.

لذلك فقد يكون الوقت قد حان لوضع ملصقات على المنتجات التي تحتوي على السكر، مثل المنتجات التي تحذر من تسبب التدخين بالسرطان والسكتات القلبية، مما سيساعد في تقليل استهلاك السكر وحماية صحة الناس.

المزيد

اخر الاخبار

Image 1

"الأونروا": أكثر من 50 ألف طفل في غزة يحتاجون للعلاج من سوء التغذية الحاد

Image 1

"هيئة الإحصاء السعودية": إجمالي أعداد الحجاج هذا العام بلغ 1,833,164 حاجا وحاجة

Image 1

ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37,232 منذ بدء العدوان

Image 1

"الحملة الأكاديمية لمناهضة الاحتلال تكرم سفراء وممثلي الدول الداعمة لفلسطين

Image 1

تفاصيل عقد امتحانات الثانوية العامة لطلبة غزة المتواجدين في مصر

Image 1

أسعار العملات مقابل الشيقل بحسب سلطة النقد الفلسطينية،

Image 1

سطو مسلح على منزل ومحل ذهب في طولكرم

Image 1

الاحتلال يعتقل مواطنين بينهما مسن جنوب غرب الخليل

Image 1

الاحتلال يهدم منزلا بمسافر يطا جنوب الخليل يأوي عددا كبيرا من الأفراد.

Image 1

في اليوم الـ251 من العدوان: تواصل قصف الاحتلال على أنحاء متفرقة من قطاع غزة

المزيد

قد يعجبك ايضا

Image 1

"هيومن رايتس ووتش": إسرائيل استخدمت ذخائر الفوسفور الأبيض ضد 17 بلدة لبنانية

Image 1

الجزائر تطرح مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إسرائيل لوقف عدوانها على رفح

Image 1

الرئيس الكوبي: إسرائيل أحرقت الناس وهم أحياء في رفح

Image 1

ايطاليون يعطلون حركة القطارات احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على غزة

Image 1

أكبر شبكة إنسانية في العالم تدعو لوقف إطلاق النار في غزة

Image 1

مصر تدين قصف خيام النازحين في رفح وتطالب بتنفيذ أوامر العدل الدولية

Image 1

مقررة أممية: الإبادة الجماعية بغزة لن تنتهي دون ضغوط خارجية ويجب فرض عقوبات على إسرائيل

Image 1

العفو الدولية تدعو الجنائية الدولية لفتح تحقيق في "جرائم الحرب" بثلاث غارات على مخيم المغازي ورفح

Image 1

النرويج تعترف بدولة فلسطين

Image 1

الأونروا: نزوح 810 آلاف مواطن من رفح خلال أسبوعين